إنچي المقدم لـ “أهل كايرو”: كنت قلقانة من فكرة البطولة المطلقة.. ومعالجة المسلسل المصري أفضل من الأجنبي

دنيا هشام

كشفت الفنانة إنچي المقدم خلال لقاءها مع أهل كايرو عن تجربتها في البطولة المطلقة، مشيرة أنها تجربة صعبة وأنها كانت قلقانة أثناء تأديتها الدور، كما أوضحت أسباب الطلاق من وجهة نظرها.

قالت إنجى المقدم: “فريدة، كاتبة معروفة، كل حياتها بتتشقلب، جوازها حياتها الشخصية والمهنية وشغلها وكل حاجة، وتبدأ رحلة على مدار 45 حلقة من إعادة ترتيب كل حاجة، وإكتشاف نفسها، بتشوف هى عايزة إيه في حياتها وتقدر تقدم إيه، فهي رحلة اكتشاف لنفسها على مدار 45 حلقة”.

وأضافت المقدم: “أنا مكنتش قلقانة أن في حاجة اتعملت قبل كد، وبالعكس أنا لما اتفرجت على المسلسل الأجنبي وقريت الاسكربت وقريت المعالجة بتاعتنا إحنا حبيت بتاعتنا أكتر بكتير، حبيت شخصية فريدة، بصراحة عندنا أكتر بكتير من شخصية أبي في المسلسل، حقيقي وأنا بقرأ كنت بقرأ بسرعة وبسهولة وكنت بضحك اصلًا على مواقف كتير مش قلقانة خالص من فكرة الـ format”.

وتابعت إنچي: “فكرة البطولة المطلقة طبعًا كنت قلقانة منها جدًا، وحاسة بمسؤلية كبيرة جدًا، وكنت طول الوقت عايزة أبقى قدها وأبقى جاهزة، مش عايزة ادخل وانا لسه بكتشف، فأخذت ورشة للدور والشخصية مع أستاذ رامي الجندي واشتغلت وحضّرت كتير، بس طول الوقت كنت قلقانة وخايفة، حاسة بمسؤولية كبيرة”.

واستكملت حديثها قائلة: “أسباب كتير تؤدي للطلاق، أنا مش معالجة نفسية ولا coach أنا مجرد ست عادية جدًا بقول من رأيي الشخصي، الأسباب كتير زى مثلًا الحب خلص، الحب الصداقة في العلاقة الزوجية حقيقي بيخلوا الاتنين يستمروا كتير اتقابلوا في نقط وسط ، شوية عليك وشوية عليا ويشيلوا بعض، فلما يبقى مفيش كدا الحياة هتبقى صعبة على الاتنين وفي الآخر هتنتهي يعني”.

وتابعت إنچي: ” أنا عارفة إن القاعدة العريضة للمجتمع المصري الموضوع دا بالنسبالهم غريب، أنا بعد الانفصال بفضّل الزوج يتواجد في بيت مع زوجته ، بس عايزة أقولك إن دا موجود، وأنا شوفته في صحابي، وشوفته بشكل شخصي بين والدي ووالدتي، هما انفصلوا وأنا عندي 14 سنة، ودى كانت طبيعة علاقتهم حتى وهما منفصلين، كانوا أصدقاء جدًا، كان والدي بيزورنا في البيت، كان بيستشير والدتي في حاجات ليها علاقة بحياته، وأمي كذلك في الزيارات والمناسبات العائلية، كانت علاقة طلاق متحضرة جدًا، أنا شوفت دا وتربيت فيه، فهو مش جديد”.

وأضافت: “أنا شايفة إنها تجربة كويسة اوي على مدار السنة بيبقى فيه مسلسلات وأنواع مختلفة، مش مستنية رمضان، مش بنستنى معاد معين للمسلسل، مبنحبش من حلقات الأسبوع كلها ونتفرج عليها في آخر الأسبوع، بيبقى في سهولة بالنسبة للمشاهد، بيبقى السوق والمنافسة مفتوحين وموجودين طول السنة”.

واختتمت موضحة رد فعل فريق العمل بعد ارتفاع نسبة المشاهدة : “مكنتش متوقعة خالص، ودا كان بيعطينا دفعة قوية واحنا بنصور، كلنا كنا سعداء جدًا بالمشاهدة، بدون أى حرق”، واوضحت دورها مع الفنان إياد نصار: “العمل من بطولة ليا، انا طالعة ضيفة مع صديقي وزميلي العزيز إياد نصار، الفيلم فكرته حلوة وجديدة ومختلفة، دور برضو جديد، حقيقي بستمتع جدًا جدًا طول الوقت بالشغل مع إياد، انا بعيدة عن السينما عمومًا، بطلع قليل، بس إن شاء الله الفترة الجاية أكون أفضل من كدا، وفي بطولة رجالية وفي بطولة نسائية، مفيش جديد انا دلوقتي باخد اجازة”.

-: شارك هذا المحتوي مع اصدقائك علي

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram