احتجاجات لتقليل ساعات العمل تحولت إلى مذابح..القصة الكاملة لعيد العمال

منه مسعد

يمثل الأول من مايو اليوم العالمي للاحتفال بالعمال، ويحتفل العديد من دول العالم بالطبقة العاملة فى هذا اليوم، وذلك الاحتفال لم يأتي بسهولة فقد عانى العمال كثيرًا من أجله.

القصة التاريخية لعيد العمال

ترجع نشأة عيد العمال إلى أواخر القرن التاسع عشر، في الولايات المتحدة بالتحديد فى مدينة “شيكاغو”، التي كانت من أهم المراكز الصناعية الأمريكية فى تلك الفترة، حيث كان يعمل العمال عدد ساعات طويلة تزيد عن 10 ساعات يوميًا، وكانوا يحصلون على أجر لا يزيد عن على 1.5 دولار يوميًا، فقاموا العمال بالإضراب عن العمل، ونظموا احتجاجات للمطالبة بحقوقهم، والعمل لمدة 8 ساعات فقط.

ولكن أصحاب المصانع والشركات لم يستجيبوا لهم، وطردوا الكثير من العمال من عملهم، ووضعوا أسماء العمال المنتمين إلى نقابات العمال فى قوائم سوداء لمنع تشغيلهم، وقاموا بتعيين عناصر لمكافحة المضربين عن العمل.

وبعد ذلك عقد اجتماع للاتحاد الوطني لنقابات العمال والتجار عام 1884، حيث تم تحديد الأول من مايو عام 1886 يوم البدء بالعمل 8 ساعات فقط، وفي يوم 1 مايو 1886تم تنظيم مسيرات عمالية شارك فيها آلاف العمال، لدعم العمال للعمل 8ساعات وبالأجور كاملة.

استمر الإضراب حتى يوم 3 مايو، و قتل عدد من العمال المضربين في مدينة شيكاغو، أحد مراكز حركة الاحتجاج، على أيدي الشرطة، وفى اليوم التالي انفجرت قنبلة في ختام تجمع عمالي وأدت إلى مقتل 7 من رجال الشرطة وعدد من العمال المضربين فى ساحة “هيماركيت” فى مدينة شيكاغو.

وبعد هذه الأحداث عقدت محاكمة، وتم الحكم فيها على 8 من القادة النقابيين، وتم إعدام 4 منهم عام 1887.

توحيد الصفوف عالميًا “اليوم العالمي للعمال”

تجاوزت كل هذه الأحداث حدود الولايات المتحدة، وبدأ العالم فى التحرك لحماية العمال.

فعقد المؤتمر الأول للنواب الاشتراكيين الدوليين، فى باريس عام 1889، وأحيا المؤتمر ذكرى “مذبحة هايماركت”.

وفى عام 1890 تصاعدت دعوات بالتتظاهر لإحياء لذكرى ضحايا “هايماركت، وهو العام الذى شهد اعتبار الأول من مايو حدثا عماليًا سنويًا.

عام 1904طالب اجتماع مؤتمر الاشتراكية الدولية فى “أمستردام” جميع المنظمات والنقابات العمالية بجميع أنحاء العالم، بعدم العمل فى الأول من مايو من كل عام، وجعله عطلة رسمية فى العديد من الدول.

وبذلك أصبح يوم 1مايو من كل سنة هو الاحتفال الرسمي للعمال تمجيدًا لجهودهم ولهذا النضال الذي دام لسنوات عديدة للحصول على حقوقهم.

-: شارك هذا المحتوي مع اصدقائك علي

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram