“المتهمة”.. هل قتلت “درة” زوجها؟

شيماء خميس

يحتل مسلسل المتهمة المركز الرابع في قائمة أفضل الأعمال على منصة شاهد، وقد عرض من المسلسل حتى الآن ٤ حلقات على مدار أسبوعين ابتداءا من ٦ أكتوبر من أصل ١٠ حلقات.

مسلسل المتهمة من مسلسلات الإثارة والجريمة والغموض، وتدور أحداث المسلسل فى إطار تشويقى غامض حول الحادث الذي تتعرض له البطلة “نورهان” وتفيق على إصابتها بفقدان ذاكرة مؤقت واتهامها بقتل زوجها “شريف” وتخوض بعدها رحلة للفرار وإثبات براءتها.

بدأت الحلقات بمشهد زوج وزوجة يجلسان بمنزلهما الفخم يحتفلان بعيد زواجهما في مشهد ينم عن قصة حب تجمع بينهما لكن يتخللها بعض الريبة من الزوج المخمور بعض الشئ الذي قام بدوره الفنان عادل كرم، ونتعرف بعدها على عم الزوج دون أن نراه من خلال مكالمة هاتفية غير ودودة تخبرنا أن هذا العم “عز الدين” غير مرحب به، وعلى العكس مكالمة هاتفية تتسم باللطف تجريها الزوجة لصديقتها “سارة” التي قامت بدورها “مها نصار”، ويطلب الزوج من زوجته “نورهان” ارتداء فستانا أنيقا ليبدءا سهرتهما الرومانسية، وينقلب الحال فجأة بالبطلة تركض هاربة باكية مذعورة تتذكر مشاهد غير واضحة بطلها الزوج غارق في دمائه إلى أن تتعرض لحادث سيارة تنقل على إثره للمستشفى.

 

في الحلقة الثانية تفيق الزوجة التي قامت بدورها “درة” وهي فاقدة للذاكرة لا تعرف من هي ومن هذا الزوج ومن قتله، وبعد ضغوط كثيرة تتعرض لها من قبل الضابط الذي قدم دوره دياب، تقرر نورهان الفرار من الحرس وتلجأ لسيارة أجرة صاحبها هو رضا الذي تم تقديمه بصورة الشهم الجدع الذي ينصر المظلوم والمحتاج في مشهد مساعدته للسيدة المسنة أمام باب المستشفى تمهيدا لقبوله مساعدة البطلة عندما يعلم حقيقتها وقدم دوره “علي الطيب”.

تتوالى الأحداث ويتورط رضا في مساعدة نورهان بمشاركة صديقه المحامي “مصطفى” الذي قدمه الفنان أسامة أبو العطا ليقدم نموذج المحامي المجتهد الفقير الذي ينتظر فرصة فيوافق على اثبات براءتها وانتهت الحلقة الرابعة بمحاولة المتورطين في الحادث تضييق الخناق على نورهان وتقديمها للشرطة.

أحداث الحلقات الأربع تمهد منذ البداية لبراءة نورهان واستحالة قتلها لزوجها، وتؤسس من أول مشهد لمرتكبي جريمة القتل وأنها تمت بمشاركة العم والصديقة وأخرين، فالعم الذي تحدث هاتفيا مع ابن الأخ المغدور قبل سويعات من قتله وظهر من المحادثة للمشاهد أنهما على غير وفاق، يظهر على العكس تماما بعد وقوع جريمة القتل وقد قدم دوره “رشدي الشامي” الذي ظهر على الشاشة لأول مرة مذعورا يكسو الحزن عينيه في محاولة منه للظهور بدور العم المحب لأبناء أخيه وهو ما بدا عكسه في المكالمة الهاتفية، كذلك مصادفة اختفاء الأخ الأصغر لشريف أثناء الحريق وموت أخيه الأخر، فيصبح العم هو الوريث الوحيد بعد اتهام نورهان بالقتل لأن القاتل لا يرث والزوجة الثانية التي عرف بأمر زواجها من القتيل أثناء التحقيقات وهي الصديقة المقربة للزوجة الأولى التي نرى مع تصاعد الأحداث انهيارها الذي يفصح عن اشتراكها مع العم في التدبير للجريمة.

أمارات كثيرة توجه الشكوك إلى العم في ارتكاب الجريمة واندلاع الحريق الكبير الذي راح ضحيته الكثيرين أمام منزل يعتز به الزوج والزوجة ويستخدمه العم في تجارة الآثار ولا نعلم حتى الآن هل هذه التجارة يعلم بها القتيل أم قتل من أجلها؟ وماهية هذا الحريق الذي كشفت الأحداث أنه بفعل فاعل من رجال العم، هذا الحريق الذي أدى لتشوه جسد نورهان واختفاء رشيد الأخ الأصغر لشريف، الذي ستكشف لنا الأحداث عدم اختفائه وأن نورهان خبأته في منزل الأيتام الذي تربت فيه ويديره “دكتور راغب” الرجل الذي قام بتربيتها ورعايتها وقام بدوره الفنان “أسامة عباس” – بعد غياب ٤ سنوات عن الشاشة – ويذهب إليه الضابط للتحقيق والتفتيش ويصر على دخول غرفة بعينها ونفاجئ بوجود شخصا ما بهذه الغرفة ويستغل “راغب” انشغال الضابط في الرد على مكالمة هاتفية ويخبأه، كذلك التواطؤ الواضح من عمال المشرحة الذي قاما بدورهما المتقن الفنان محمد عبد العظيم والفنان محمود غريب.

الحلقات حتى الآن تشير بأصابع الاتهام إلى العم الذي يطمع في ميراث أبناء أخيه، هل تخلص منهم واحد تلو الأخر وتخلص أيضا من زوجة شريف بعد أن تعاون مع صديقتها المقربة للإيقاع به والزوج منه في السر؟ وهو ما تجيب عنه الحلقات المتبقية في الأسابيع الثلاثة المقبلة.

مسلسل المتهمة من إخراج وتأليف تامر نادى، وإنتاج صادق أنور صباح، ورشة كتابة: نادين نادر، أحمد فوزي اللطف، مريان هاني، سمر بهجت، موسيقى خالد الكمار، مدير تصوير محمود عطالله، مونتاج سالم درباس، وبطولة درة، عادل كرم، علي الطيب، مها نصار، أسامة عباس، دياب ورشدي الشامي، ماجدة منير، محمد عبد العظيم، محمود غريب.

-: شارك هذا المحتوي مع اصدقائك علي