بسنت صيام لـ”أهل كايرو”: “اتخضيت جدا من ردود الأفعال على دوري في “حرب أهلية “… والشخصيات الساذجة بتستفزني في الحقيقة”

بسنت صيام لـ”أهل كايرو”: “اتخضيت جدا من ردود الأفعال على دوري في “حرب أهلية “… والشخصيات الساذجة بتستفزني في الحقيقة”

  • Post category:حوارات
  • Reading time:1 mins read

ياسر خالد

فنانة شابة طموحة، تترك بصمة في عمل تقوم به، بدأت في مركز الإبداع الفني مع المخرج د.خالد جلال، حيث تفرجت موهبتها على خشبة المسرح وبين جنباته.

تهتم بالدور الجيد الذي يبرز موهبتها ويبين للجمهور قدراتها للناس، بدأت مشوارها في الدراما التليفزيونية من خلال مسلسل “هذا المساء” عام 2017، لتنطلق بعدها ويبدأ الناس في الاهتمام بهذه الفنانة المتألقة التي تشعر بالشخصية التي تؤديها وتقدمها بمنتهى القوة والإحساس العالي، بفضل أدائها المميز وإتقانها التام لمفردات الشخصية.

قدمت أدوارا رائعة على خشبة المسرح والدراما، من أهمها عرض “سينما مصر” وعرض “ليلتكم سعيدة”، وفي الدراما مسلسلات “شبر ماية” و”عزمي وأشجان”.

ومؤخرا تألقت من خلال دور نانسي في مسلسل “حرب أهلية”، الذي أشاد به الجمهور لما لمسه من مشاعر وأحاسيس جسدتها في الشخصية ببراعة، أثبتت من خلالها أنه أحد أهم المواهب الشابة في موسم رمضان 2021.

إنها الفنانة الشابة بينت صيام التي خطفت الأنظار بتلقائيتها وأسلوبها المميز في أداء الشخصية، والتي كان لنا معها هذا الحوار.

كيف تم ترشيحك لدور نانسي في مسلسل “حرب أهلية”؟

أستاذ سامح عبد العزيز، مخرج المسلسل، هو من قام بترشيحي للدور، بعدما شاهدني في عرض “سينما مصر” بمركز الإبداع الفني، وهو من إخراج د.خالد جلال، ولم تكن التحضيرات للمسلسل قد بدأت بعد، وبعدها بفترة طويلة عندما بدأ التحضير للمسلسل تواصل صناع العمل معي للقيام بشخصية نانسي.

ما هو أول رد فعلك لك بعدما قرأت سيناريو المسلسل؟

عندما عرفت أن العمل إخراج أستاذ سامح، إنتاج العدل جروب وبطولة الفنانة يسرا تحمست جدا للعمل، وسألتهم في التليفون، حتى قبل أن أقرأ السيناريو، هل هناك مشاهد ستجمعني بالأستاذة يسرا؟، فقالوا لي نعم، بالطبع كانت الكفة رابحة، في الانطباع المبدئي هو أن هذا العمل قوي.
وبعدما قرأت العمل سعدت جدا جدا، لأنني وجدت أن الدور مهم جدا ومحرك للأحداث، به مساحة للتمثيل، فهو دور “محتاج ممثلة” و”مش ممكن لأي أي حد إنه يعدي فيه”، وهو دور مليء بالانفعالات وأحاسيس داخلية كثيرة، فهو تركيبة من المستحيل أن أرفضها.

ما أكثر شيء جذبك للدور؟

أول شيء جذبني للعمل وجود يسرا “دي يسرا إزاي أقول لأ”، وليس فقط أن العمل بطولته، بل إنني أيضا سيجمعني بها مشاهد “دي حاجة في الـcv كبيرة أوي”، من المستحيل أن أرفض شيء كهذا، إضافة إلى أن الدور مهم وبه تمثيل “مش دور كده وخلاص”، بالنسبة لي كانت عملية رابحة لي من كل الجوانب.

ما هو أكثر شيء كنت قلقة منه وأنتي تجسدين الشخصية؟

أكثر شيء كنت قلقة منه هو أن الشخصيات السلبية الساذجة مثل نانسي في الحقيقة تثير استفزازي جدا، ولكي تقوم بأداء أي شخصية يجب ألا تحكم عليها، أن تكون كاره لها أو مستفز منها، فيجب أن تجد مبررات لتصرفاتها، فتصبح أنت هذه الشخصية، وعندما تكون أنت الشخصية فإنك لن تتضايق منه أو تنفعل عليه.
فظللت مدة طويلة أحاول أن أبحث لها عن مبررات، أحاول أن أحبها منها أو أن أكون link بها أكثر

تقومين بتغيير جلد في كل عمل، فنانسي في “حرب أهلية” مختلفة تماما عن شخصيتك في “شبر مية”، كيف تستطيعين القيام بهذا التنوع؟

نعم، هذا حقيقي أحاول أن أغير جلدي بقدر الإمكان، بالطبع في الشكل لكنني لا أعتمد على الشكل بشكل كبير، فإنني أعتمد على أن أجد جوانب داخل هذه الشخصية، أتعمق داخلها أكثر، ما التركيبة النفسية التي لدى هذه الشخصية؟، ولا أقصد بالتركيبة النفسية أن تكون “مش طبيعية”، وإنما أقصد تاريخ الشخصية.
فأظل أسأل كثيرا لو أن هناك تصورا هم يريدون أن يتصوروا، وطبعا أقرأ الإسكريبت كله، حتى أرى لو هناك أشياء “given” بالنسبة لي، ولو لم أجد أقوم بخلق التاريخ الذي يبرر لها من وجهة نظري كل هذه التصرفات.
فأشعر أن هذه الطريقة، حتى لو لم تشعر أن شكلي مختلفا ولو 1%، ستشعر أنهما شخصيتين مختلفتين عن بعضهما تماما.

كيف كانت كواليس العمل؟

الكواليس “أحلى حاجة في العالم.. بجد أحلى حاجة في العالم”، فأنا سعيدة بهذه التجربة على المستوى الإنساني بقدر سعادتي بها على المستوى الفني وقد يكون أكثر بكثير، لأن كل الناس جمال ولطاف جدا، قلبهم على بعضهم البعض، فتشعر أن الجميع أصدقاء.
هناك روح جميلة جدا، ليس بين الممثلين فقط بل بين كل الـcrew خلف الكاميرا، فريق الإخراج، فريق الإنتاج وفريق التصوير، كل الناس بجد “تحس إن فيه روح كده حلوة في المكان”، وأعتقد أن هذا هو سر نجاح المسلسل.
وكان هناك كواليس ومواقف بيني وبين مايان السيد، أروى جودة، أستاذ خالد سليم، عمرو صالح أو محمود حجازي، وكل هؤلاء الناس لم يجمعني بهم في العمل شوت واحد، فكان هناك جو أسري جدا كنت سعيدة به بشدة.

كيف تلقيت ردود الأفعال على الدور؟

“اتخضيت جدا جدا جدا” من ردود الأفعال، لم أكن أتخيل أو أتوقع أن تكون ردود الأفعال بهذا الشكل، فأنا وأنا أعمل لاأفكر ماذا ستقول الناس، كنت أركز فيما أفعله فقط، وكان أقصى طموحي أن الشخصية مغلوبة على أمرها فمن الممكن أن يتعاطف معها الناس، لكن أن أجد أن الناس متفاعلة معها أكثر حتى من مجرد التعاطف، ويتم فتح جدالات على طريقة تصرفاتها وعلى ما يمكنها أن تفعله، فهذا كله أسعدني كثيرا.
إشادة الجمهور العادي بي، وليس فقط الناس في الوسط الفني، وفصلهم كونها “character”، وأنهم يتحدثون عن الشخصية وعني كممثلة، فهذا أمر لم أكن أتخيله أو أتوقعه تماما.
الاهتمام من الإعلام، سواء صحافة أو برامج، كبير جدا وأسعدني جدا، والاهتمام من السوشيال الميديا أسعدني كثيرا.

ما هي مشاريعك الفنية القادمة؟

مشاريعي القادمة إن شاء الله سيكون هناك أعمال جيدة قريبا، هناك projects كانت متوقفة قبل رمضان، لأننا كنا مقبلين على season رمضان الذي يكون فيه ضغط شديد، وتم تأجيلها لما بعد رمضان.

بسنت صيام لـ"أهل كايرو": "اتخضيت جدا من ردود الأفعال على دوري في "حرب أهلية "... والشخصيات الساذجة بتستفزني في الحقيقة"
 بسنت صيام لـ”أهل كايرو”: “اتخضيت جدا من ردود الأفعال على دوري في “حرب أهلية “… والشخصيات الساذجة بتستفزني في الحقيقة”