رحاب عرفة لـ “أهل كايرو”: شخصيتي في مسلسل كوڤيد 25 أرهقتني نفسيًا.. سعيدة بتعاونى مع يوسف الشريف 

رحاب عرفة لـ “أهل كايرو”: شخصيتي في مسلسل كوڤيد 25 أرهقتني نفسيًا.. سعيدة بتعاونى مع يوسف الشريف 

  • Post category:حوارات
  • Reading time:1 mins read

 

ميرنا جمال

 

من الوجوه الصاعدة التي لمعت في دراما رمضان 2021، واستطاعت كسب تفاعل الجمهور مع شخصية “عليا”، التي جسدتها في مسلسل “كوڤيد 25” وأدائها الرائع تمكنت من إقناع الجمهور بشر شخصية عليا و خبث نوياها، إنها الفنانة الجميلة “رحاب عرفة”
وكان لـ أهل كايرو حوار خاص معها كشفت لنا فيه كواليس مسلسل “كوڤيد25”.

في البداية.. من رحاب عرفة؟

أنا رحاب عرفة من الإسكندرية، أقيم بالقاهرة تخرجت من فنون مسرحية تمثيل وإخراج, والآن أقوم بتحضير دراسات عليا في إخراج مسرح الطفل.

كيف بدأتي في عالم الفن؟

بدأت في مسرح المدرسة، وبعدها فرقة مستقلة، ثم أكاديمية الفنون وبعد ذلك بدأت في عمل اوديشن و كاستينج، وكان لي دور بمسلسل “تامر و شوقية” وبعدها اتجهت للعمل بالإعلانات “ڤودافون، ديتول” وأشياء أخرى.

ما أشهر أعمالك؟

أشهرها مسلسل كفر دلهاب و إسعاف يونس و مسلسل قلوب وحكايات بنات الجزء الثالث.

كيف تم ترشيحك لمسلسل “كوڤيد 25” ؟

قبل ترشيحي لمسلسل، كانت زميلة ليه تطلب مني أن اسأل هل  توجد مقابلات مع استاذ أحمد جلال للمسلسل، ” بس مكنتش عارفة أكلم مين” وسبحان الله تاني يوم لاقيته بيكلمنى” وأخبروني أنه تم ترشيحي لمسلسل كوڤيد 25، 15 حلقة مع استاذ يوسف الشريف وإنجي علاء، شخصية عليا أخت دكتور سيف “إدوارد”، ف الترشيح كان من المخرج أحمد نادر جلال نفسه.

 ماذا عن تجربتك في كوڤيد 25، وماذا أضافت لكي؟

تجربتي في كوڤيد أولًا هو إخراج استاذ أحمد جلال، وأنا تعاونت معه من قبل في كفر دلهاب و اسم مؤقت ، وبالطبع هذه التجربة أضافت لي كثيرًا، لأنني أعمل مع نجم كبير له قاعدة جماهيرية كبيرة ومخرج من أهم المخرجين في الوطن العربي أستاذ أحمد جلال أكيد استفادت منه حاجات كتيرة وشرف لأي ممثل في بداية طريقه ، أن يعمل مع ناس مهمة بهذا الشكل.

ما الذي جذبك للقيام بالشخصية؟ 

 الشخصية تجذب أي ممثل لتقديم بها نقلات في البداية جعلت الجمهور يتعاطف معها لأن والدتها بتموت وبعدها ابنها نفسه بيموت، توجد مشاهد مأساوية للغاية، وفي الحلقات الأخيرة تتكشف إن وراها حاجات كتيرة والتحول أنها ستضطرب نفسياً.

ما الصعوبات التي واجهتك مع الشخصية؟

الشخصية كانت مُرهقة، لأنها تتحول وكان يوجد مشهد ثقيل للغاية هو موت حمزة ابنها و لأنني أم وعندي أدهم ابني ففكرت إني أتخيل لو أنا في مكان الكراكتر دي صعب ومرهق نفسيًا جدًا.

حديثنا عن مشهدك الرائع عند فقدان حمزة؟

قبل تنفيده أستاذ أحمد قالي يا رحاب هتعمليه ازاي قولتله مش عارفة وقمت بالتحضير له كثيرًا جدًا ومنمتش قبلها بيوم ووقت التصوير أنا فعلًا مش عارفة هعمل ايه وقولت هسيب نفسي لإحساسي، والحمدلله طلع حلو والناس تعاطفت مع علياء في المشهد دة.

كيف كانت كواليس العمل؟

العمل كان من أكثر الأعمال إرهاقًا، وكان يتم التصوير في ظروف صعبة جدًا، وكنت لابسة بلوڤر و فوقيه صوف ودرجة الحرارة كانت فوق الـ 40،  في حلوان بمصنع الحديد والصلب، وكان وقت صيام في رمضان من الفجر إلى الفطار فكان مرهق جدً جدًا، بس الي كان بيهون علينا مجموعة العمل، وأنا انبسطت اني اتعاملت معاهم و اتمنى نتقابل تاني في أعمال تانية يعني “راندا، آيتن، إدوارد، إسلام، شيماء، ديانا” مش عايزة انسى حد، جميعهم كانوا لطفاء وكنا نهون هذه الصعوبات.

ما هو  رأيك في ردود أفعال الجمهور على السوشيال ميديا ؟

جاءتني ردود أفعال من الجمهور مختلفة منذ بداية المسلسل، يعني في الأول خالص الناس كانت متعاطفة مع علياء ويبعتولي عليا صعبت علينا المشهد كان مؤثر ومشاهدها مع أخيها ، وطبعا المشهد الأخير لما موافقتش ادخلهم القطر عشان يهربوا من الزومبي اتشتمت وتدعى عليا” ضحكة خفيفة”، وفي نهاية المسلسل مشهد مواجهة كل شخص منهم بأخطائه جاءتني اشادات كثيرة أن المشهد طلع حلو الحمدلله.

هل هناك أعمال قادمة ؟

حتى الآن لا أنا حاليا فترة راحة  بعد مسلسل  كوفيد25
وقبل موسم رمضان كنت أشارك مسلسل حكايات بنات وإسعاف يونس والمفروض أن هناك جزء ثاني لكن لم يتم إعلان عن موعد عرضه.