صيد السمك و ركوب الدراجة الهوائية..مهارات خاصة لحيوان الباندا

صيد السمك و ركوب الدراجة الهوائية..مهارات خاصة لحيوان الباندا

  • Post category:تقارير
  • Reading time:1 mins read

 

نورهان وائل

يُعد الباندا من فئة الثدييات، ويطلق عليه أيضًا اسم الدب الصيني، ويشتهر دب الباندا العملاق بهالاته السوداء حول عينيه والتي تميزه عن غيره من الدببة الأخرى، وتتميز أيضًا كسائر الدببة بفرائها السميك الذي يحميها من البرودة.

تكبر الذكور عن الإناث حجمًا ووزنًا؛ فيصل وزن الذكر إلى 110 كيلوجرام بينما تزن الأنثى ما يقرب من 95 كيلوجرام، وعلى الرغم من تصنيف الباندا من آكلي اللحوم إلّا أنها تعتمد وبصورة تصل إلى 99% على نبات الخيزران أو البامبو في طعامها؛ فهي تأكل حوالي 25 نوعًا من هذا النبات، وذلك بالإضافة إلى العسل والبطاطا والبيض والسمك والبرتقال والموز.

وتعد دببة الباندا من الحيوانات المحمية من الانقراض كما أظهرت بعض الأبحاث التي أُجريت عامي 2006 و 2007 أن دببة الباندا في العالم يتراوح عددها ما بين 1500 إلى 3000 دبًا، منهم في البرية أو في الأسر، وتظهر بعض التقارير أيضًا أن أعداد تلك الدببة في البرية آخذة في الارتفاع.

بالإضافة إلى أن دببة الباندا تقضي وقتها في البراري في الأكل والنوم، فتنام قرابة الساعتين إلى أربعة ساعات بين الوجبات وفي الصيف يزداد معدل نومها إلى 6 ساعات، وتنام الباندا على ظهرها أو بطنها أو بجانب الأشجار، وأثناء نومها تستمر الباندا في التبرز، ولأن جسمها لا يخزن الدهون بسبب أكلها نبات البامبو ذو القيمة الغذائية المنخفضة فهي لا تقوم بالبيات الشتوي بل تنتقل إلى أماكن أخرى في فصل الشتاء.

كما تستطيع الباندا التمييز بين الألوان، وترى جيدًا ليلًا، وتستطيع تحديد الأجسام من مسافة بعيدة بسبب قوة بصرها على عكس ما يقال عنها وأنها لا ترى جيدًا بسبب صغر حجم عينيها، وحاسة الشم القوية لدى الباندا تساعدها في إيجاد صغارها وطعامها وشريكها والابتعاد عن البشر، والباندا كائنات سريعة التعلم ففي أحد حدائق الحيوانات في الصين استطاعت الباندا تعلم 20 حيلة مختلفة منها ركوب الدراجة الهوائية.

ومن الجدير بالذكر أن الصينيون القدماء اعتقدوا أن الباندا تمتلك قوى باطنية، لذلك قاموا بتربية الباندا في حدائق الأباطرة، ويراها الصينيون الآن ثروة قومية، وتم وصف الباندا لأول مرة عام 1869م، بينما أرسلت أول باندا لحديقة الحيوان البريطانية كهدية من الصين بعد أن زارها ريتشارد نيكسون عام 1972م.

تحيا دببة الباندا في البرية من 15 إلى 20 عامًا، أما تلك التي تعيش في حدائق الحيوان فيمتد عمرها حتى 30 عامًا بسبب توافر الغذاء والحماية ومقومات الحياة الجيدة لها، والباندا حيوانات متسلقة موهوبة على الرغم من كسلها الدائم إلا أنها تستطيع تسلق الأشجار بمهارة بالإضافة لأنها ماهرة في السباحة وصيد السمك.