عمارة الأشباح «الإيموبيليا».. مشاهد مرعبة عاشها المخرج خالد الحجر في شقة ليلى مراد

عمارة الأشباح «الإيموبيليا».. مشاهد مرعبة عاشها المخرج خالد الحجر في شقة ليلى مراد

  • Post category:تقارير
  • Reading time:0 mins read

أحمد شافعي

حكاية وقصة جديدة شيقة يود الجميع معرفة ماذا حدث؟، هل تعلم ما هي عمارة «الإيموبيليا»، ما يقال هنا عنها هل حقيقة أم إشاعات، هنا في “أهل كايرو” نسرد لكم القصة منذ بدايتها.

بدأت القصة بشغف وعشق المخرج خالد الحجر للفنانة القديرة ليلي مراد، وبعد وفاتها أراد شراء شقتها من نجلها الذي رفض ذلك مراراً وتكراراً، وبعد إلحاح كثير قرر الموافقة علي تأجيرها.

ومن هنا بدأت رحلة الحجر مع الأشباح من خلال ما شاهدة، من خيالات تراوده والذي ظن أنه مرهق، وأن كل هذا ما هو إلا تعب وإرهاق، ولم يتأكد إلا بعد ما شاهد أصدقائه أشياء غريبة تحدث في هذه الشقة عند زيارته، التي جعلتهم يفزعون ويسارعون للهرب من خلال ما شاهدوه.

وقال خالد الحجر من قبل إنه يعاني من رؤية أشباح وكيانات غامضة في شقته بعمارة “الإيموبيليا” الشهيرة بوسط البلد، ويبدأ ظهور تلك الأشباح من وقت المغرب حتى بعد الفجر، مؤكدًا أنهم منتشرين حوله في كل مكان، بالأخص في الممر الخاص بالشقة، وفي بعض الأحيان بالحمام وغرفة نومه.

وتابع في لقائه مع الإعلامي عمرو الليثي ببرنامج “واحد من الناس”، أن تلك الشقة كانت تعيش فيها الراحلة ليلى مراد التي توفت عام 1995، وقد اشتراها بعد ذلك، وغير أثاث الشقة بالكامل، فيما عدا غرفة نوم ليلى مراد، حيث قرر الإحتفاظ بها.

وعند سؤاله عن سبب عدم خوفه من العمارة، قال: “مبخافش منهم، ومقتنع إنهم مش مؤذيين نهائي، بشوفهم وبحس بيهم جداً، وأحيانا بضايق من وجودهم، بس مبخافش منهم”.

وأشار أن أغلب أصدقاءه الذين أعتادوا على المبيت معه، أكدوا له رؤيتهم لكيانات غريبة تتحرك بسرعة فائقة وتختفي، وبسبب ذلك توقفوا عن الذهاب اليه.

وأكمل الحجر في الحلقة، أنه حينما تكثر الحركة ليلاً في الشقة، يبدأ بالتحدث معهم ليهدأوا وحينما ينتهي من كلامه تختفي حركتهم حوله، ويقول أنه في أحد المرات ركب الأسانسير لينزل ويشتري سجائر، فأخذ الأسانسير في الصعود والهبوط بالدور الرابع والخامس أكثر من ستة مرات، وحينما حدثهم قائلا: “بعد إذنكم عايز أنزل أشتري سجاير”، تحرك الأسانسير حتى وصل للأسفل.

وبالرغم من كل ماحدث لم يخف، إلا أن إزداد الأمر خوفاً من كثرة ما رأته عيناه، إلي أن أسرع هارباً من الشقة، لكي يتركها ولم يعد يحتمل ما يراه فيها.

وفي النهاية تم بيع الشقة إلي فتاة أمريكية بمبلغ كبير، لم تكن تعلم ماذا يحدث بها، لكن صرحت من قبل مع الإعلامية مني الشاذلي، أن بالفعل يوجد بالشقة «الجن، عفاريت»، لم تكن تعلم حين شرائها للشقة من نجل الراحلة ليلي مراد أنها مسكونة.

يذكر أن عمارة الإيموبيليا قد سكنها العديد من الفنانين الراحلين مثل “نجيب الريحاني، ومحمد فوزي، ومحمود المليجي، ومحمد عبد الوهاب، وأسمهان”. والعمارة تلك كانت ملك للمليونير المصري أحمد باشا عبود، الذي تولى رئاسة نادي الأهلي لمدة 15عام، وكان أحد أكبر أغنياء مصر في فترة الثلاثينات.