يوسف وائل نور لـ “أهل كايرو” : شخصيتي في  “جمال الحريم” مليئة بالأحاسيس الداخلية.. ودوري في “لحم الغزال” مفاجأة

ياسر خالد 

فنان شاب، لفت الأنظار إليه منذ أول مشهد له، أداؤه المتميز كان بوابة دخوله إلى قلوب الجماهير، بدأ مسيرته الفنية من خلال مسلسل “أبو عمر المصري” مع الفنان أحمد عز، توالت بعده الأدوار واحدا بعد الآخر، وفي كل خطوة يخطوها في عالم الفن ازداد حب الجماهير له، حتى تألق هذا العام بشكل غير عادي في مسلسلي “جمال الحريم” و”ضربة معلم”، اللذين حققا صدى طيب، وتفاعلا جماهيريا كبيرا.

إنه الفنان الشاب يوسف وائل نور، الذي كان لنا معه هذا الحوار حول دور شريف في “جمال الحريم” ويحيى في “ضربة معلم”.

كيف تم ترشيحك لمسلسل “جمال الحريم” و”ضربة معلم”؟

المخرجة منال الصيفي هي التي رشحتني لمسلسل “جمال الحريم”، أما “ضربة معلم” فكان الترشيح من أحمد عبد الفتاح، مؤلف العمل، ثم ذهبت للمخرج إسماعيل فاروق وقمت بعمل اختبار أداء “audition”، والحمد لله تم قبولي في الدور.

كيف استعديت للشخصية “شريف” وشخصية “يحيى”؟

دعني أقول لك أن الشخصيتين مختلفتين عن بعضهما تماما، “شريف” في “جمال الحريم” أحاسيسه كلها داخلية ويحمل متناقضات كثيرة، كما أن عقله يحركه أكثر من قلبه ويقوم بعمل السحر الأسود، وقد تدربت على الشخصية مع مدرب التمثيل ياسين العصامي، الذي ساعدني كثيرا في خروج الشخصية بهذا الشكل، أما “يحيى” في “ضربة معلم” وأحاسيسه مفهومة أكثر، ويسير وفقا لقلبه أكثر من عقله.

كيف تلقيت ردود الأفعال حول العملين؟

الحقيقة أن ردود الأفعال كانت رائعة، وأحمد الله أن العملين نالا إعجاب الجمهور، كما أود أن أشكر الجمهور لأنهم هم السبب الرئيسي في نجاح العملين، بتفاعلهم مع أحداثهما بهذا الشكل الكبير.

وماذا عن أعمالك القادمة؟

تعاقدت على مسلسل “لحم الغزال” لرمضان القادم، مع الفنانة غادة عبد الرازق، و أجسد دورسيكون مفاجأة قوية للجمهور، لكني لن أستطيع أن أفصح عن أي شيء يخص الدور، سأتركه مفاجأة لك والمشاهدين.

وأين أنت من السينما؟

للأسف من الصعب التواجد في السينما حاليا، بسبب انتشار فيروس كورونا، الذي أرجو من الله أن يخلصنا منه قريبا، حيث إن عدد الأفلام المنتجة قليل، كما أن عدد الحضور في السينمات تقلص بعد انتشار الفيروس، وبالتالي أصبح من الصعب التواجد في السينما كما كان قبل الفيروس، وحاليا أعمل في الدراما بشكل أكبر سواء داخل السباق الرمضاني أو خارجه.

-: شارك هذا المحتوي مع اصدقائك علي

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram